الإعلانات

لهذا السبب غضب مسعود برزاني بعد صفقة كركوك شاهد ماذا كشفت واشنطن بوست

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم الاحد، عن كواليس التفاوض على اجراء الاستفتاء الكردي، وما دار بين بارزاني الذي أصر على اجراء الاستفتاء بأي ثمن كان، ومستشاريه، فيما أعلنت عدد من بنود "اتفاق الانسحاب من كركوك"، الذي أبرم وفق مسؤولين كرد، مع قاسم سليماني.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن "قرار الزعيم الكردي مسعود البارزاني أدَّى لإجراء استفتاء الاستقلال، على الرغم من الاعتراضات العراقية والإقليمية الغاضبة، إلى نتائج عكسية على نحوٍ مذهل".

ولفتت الى أنه "بدلاً من أن يؤدي هذا الاستفتاء إلى تمهيد الطريق لإقامة الدولة الكردية، أو تعزيز القوة التفاوضية للأكراد، أدى إلى انقلابٍ مهين في مصير أكراد العراق".

ونقلت الصحيفة الأميركية عن محمود عثمان، أحد السياسيين الأكراد المخضرمين والذي كان المفاوض الأساسي مع بغداد في اتفاق حصول الإقليم على الحكم الذاتي عام 1970 بعد حوالي عقد من التمرد قاده والد البارزاني ضد الحكومة المركزية قوله: "كان الأمر سوء تقدير".
وحذر عثمان، وفق الصحيفة، "البارزاني في اجتماعٍ بعد تحديد تاريخ عقد الاستفتاء، من أنَّ الشعب سيتعرَّض للإحباط لأنَّه لا سبيل للاستقلال وسط هذه الاعتراضات الإقليمية".

وأضاف عثمان، الصديق القديم لعائلة البارزاني: "كان البارزاني حاسماً في أنَّ الاستفتاء ينبغي، ويمكن، أن يُعقَد، وأنَّ وضعاً جيداً وجديداً سينجم عنه، وأنَّهم (المعارِضون) سيتعايشون مع الأمر. ربما كان يظن أنَّ موقف أميركا سيكون مختلفاً، وربما ظنَّ أنَّ إيران وتركيا لن تكونا بهذا القدر من السوء. أو ربما حصل على تقارير مختلفة من مستشاريه. لقد كان تقييمه للأمر مختلفاً".
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
انسحاب اول مرشحة من الانتخابات التشريعية المقبلة من هي ؟