الإعلانات

داعشية المانية تروي قصتها كاملة كيف انتمت للتنظيم وماذا فعلوا بها قصة غريبه

تسترسل لمياء “وصلنا إلى تركيا برفقة ابنتي نادية وسمية؛ وفور وصولي اتصلت بأبي البراء وقام هو بتزويدي برقم هاتف قال لي إن صاحبه سيقوم بمهمة نقلكم إلى سوريا، وبالفعل اتصلت بهذا الشخص الذي لم يخبرني باسمه ووافانا في حي شانلي اورفة الذي كنا نسكن بأحد فنادقه وكان هذا في شهر آب من سنة 2014 وعبر سيارة تكسي اتجهت بنا إلى الحدود التركية السورية وبعدها سلمنا لسائق آخر في سيارة كبيرة كانت تضم مجموعة من المهاجرين من جنسيات مختلفة”.
“أوصلتنا السيارة الكبيرة -تضيف “لمياء”- إلى منطقة على مقربة من الحدود السورية وهناك وصلنا إلى بيت كبير يدعى “المضافة” عزل فيه الرجال المهاجرون عن النساء، وكان مسؤول المضافة شخص تركي يدعى “أبو أحمد”، كنا في المضافة خمس عشرة امرأة جميعهن تونسيات باستثنائي وبناتي وامرأة فرنسية”.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
علماء روس يكشفون لماذا يجلد الزاني و شارب الخمر في الإسلام...