الإعلانات

داعشية المانية تروي قصتها كاملة كيف انتمت للتنظيم وماذا فعلوا بها قصة غريبه

تكمل لمياء الألمانية “أن أكثر ما آثر بي هي كلمة أحد هؤلاء الشيوخ ؛ عندما قال لي : أن كل هذه الأرض لا يوجد عليها دولة تحكم بشريعة الله إلا الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهذا كان أهم ما دفعني لاتخاذ قرار الهجرة إلى الدولة الإسلامية”.
الهجرة إلى “داعش”
“في الشهور الأخيرة من العام 2014 أوصلني السؤال عن كيفية الوصول الى سوريا إلى رجل يحمل الجنسيتين الألمانية والتركية يعرف باسم “عمار بن ياسر” دلني على شخص آخر يكنى بأبي البراء وهو سوري الجنسية وبعد الاتصال بالأخير أخبرني أن عليّ أن أنتقل من ألمانيا إلى تركيا وهناك هو من سيتكفل بإيصالي إلى سوريا”.
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
تيار الحكيم: هذا هو خلافنا مع العبادي