الإعلانات

أبرز وجوه النظام العراقي السابق بالاسماء: أين هم الآن؟ من في السجن من قتل من هرب ننفرد بعرض هذه التفاصيل

خلال عملية غزو واحتلال العراق في عام 2003 اعدت القيادة العسكرية الامريكية قائمة، وضعتها في شكل ورق لعب مكونة من 55 ورقة تحمل كل ورقة شخصية قيادية من نظام حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، واعتبرتهم المطلوبين الاكثر خطورة والاهم في الحكومة والنظام السياسي العراقي.

الرئيس العراقي السابق كان الاسم الاول في ترتيب لعبة الورق، والآخرون كانوا في معظمهم شخصيات قيادية رئيسية في مجلس قيادة الثورة، المكون من كبار اعضاء حزب البعث العراقي المنحل.


ومع اقتراب العمليات القتالية الامريكية من الانتهاء في العراق، لم يبق من تلك القائمة سوى عشرة ما زالوا طليقين أو مجهولي الاقامة، اما الباقون اما ماتوا او اعدموا، ومن ابرز الفارين نائب الرئيس العراقي السابق عزة ابراهيم الدوري.

من توفي أو قتل أو نفذ به حكم الإعدام
1- صدام حسين، الرئيس العراقي السابق والقائد العام للقوات المسلحة سابقا.

اعتقلت قوات التحالف صدام حسين في الثالث عشر من ديسمبر/ كانون الاول من عام 2003، واعدم في بغداد في الثلاثين من ديسمبر من عام 2006.

وتضمنت الاتهامات الموجهة له بارتكاب جرائم حرب وعمليات ابادة للاكراد، و "التطهير العرقي" الذي طال عشرات الآلاف من الاكراد والتركمان والآشوريين الذين يعيشون في مناطق محافظة كركوك (التأميم) في اطار برنامج "تعريب" مدينة كركوك، والاعدامات الجماعية ضد الاكراد والشيعة المنتفضين في عام 1991، والملاحقة والقمع بسبب المعتقدات السياسية والدينية.

2- قصي صدام حسين، رئيس جهاز الامن الخاص والمشرف على الحرس الجمهوري والحرس الجمهوري الخاص، والذي قتل في الثاني والعشرين من يوليو/تموز من عام 2003.

وقد اتهم بأنه وراء قمع الانتفاضة الشيعية الفاشلة في البصرة عام 1991 حيث أفادت التقارير بوقوع عمليات اعدام جماعية وتعذيب على نطاق واسع.

3- عدي صدام حسين، قائد قوة فدائيي صدام، والذي قتل مع اخيه قصي في الثاني والعشرين من يوليو/تموز من عام 2003.

كان عدي (38 عاما) الابن الاكبر لصدام حسين وقائد قوات فدائيي صدام، ورئيس اللجنة الاولمبية العراقية، والذي اشتهر في العراق بقسوته الشديدة في العراق. اذ تقول لجنة اندايت، وهي اللجنة التي تتابع ملاحقة القيادة السياسية العراقية السابقة بتهم جرائم الحرب، ان عدي يعتبر مسؤولا مسؤولية شخصية عن اعمال تعذيب أمر بها ونفذتها قوات كانت تحت امرته، ويشاع عنه انه كان يختطف ويغتصب النساء.

4- علي حسن المجيد، عضو بارز في حزب البعث وقائد المنطقة الجنوبية في حرب 2003، والذي اعتقل من قبل قوات التحالف في الحادي والعشرين من اغسطس/آب من عام 2003، واعدم في بغداد في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني من عام 2010.

علي حسن المجيد هو احد اولاد عم صدام حسين، والمعروف باسم "علي كيمياوي" لدوره المزعوم في استخدام الغازات السامة ضد الاكراد في عام 1988، وقد صدرت بحقه اربعة احكام بالاعدام بعد ادانته بجرائم الابادة وجرائم الحرب لدوره في مقتل آلاف العراقيين خلال الفترة من عام 1988 وحتى عام 1999.

5- طه ياسين رمضان، نائب رئيس الوزراء، واعتقل في الثامن عشر من اغسطس من عام 2003، واعدم في بغداد في العشرين من مارس/آذار من عام 2007.

وكان رمضان (65 عاما) نائبا للرئيس وقائدا للجيش الشعبي، الميليشيا المسلحة لحزب البعث، وهو اليد الضاربة لصدام حسين. وقد اتهم بالضلوع في احتلال الكويت، والمشاركة في قمع الانتفاضة الشيعية ضد نظام الحكم في عام 1991، وقتل آلاف الاكراد في مدينة حلبجة في عام 1988، عندما قصفت بقنابل الغازات السامة.

6- برزان ابراهيم الحسن التكريتي، رئيس جهاز المخابرات السابق وممثل العراق السابق لدى الامم المتحدة في جنيف، والذي اعتقل في السادس عشر من ابريل/ نيسان من عام 2003، واعدم في بغداد في الخامس عشر من يناير من عام 2007.

ويعتقد انه مسؤول عن مقتل الآلاف من معارضي النظام السابق، وكان ترتيبه الثاني والخمسين في قائمة ورق اللعب الامريكية، وكان ايضا السفير العراقي السابق للبعثة العراقية في مقر الامم المتحدة في جنيف.

7- محمد حمزة الزبيدي، قائد منطقة الفرات الاوسط، والذي مات في المستشفى في الثاني من ديسمبر/كانون الأول عام 2005 عن عمر ناهز السابعة والستين.

كان الزبيدي رئيسا للوزراء، وعضوا في مجلس قيادة الثورة، واعتقلته قوات العراق الحر المدعومة من الولايات المتحدة في الحادي والعشرين من أبريل/نيسان 2003.

8- طه محيي الدين معروف، نائب الرئيس وعضو مجلس قيادة الثورة، واعتقل في الثاني من مايو/ أيار من عام 2003، ومات في التاسع من أغسطس/آب عام 2009.

الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
المطربة الحسناء إيرا إستريفي تشعل حفل ختام كأس العالم 2018 بملابس مثيرة (صور) شاهد الصور