الإعلانات

حفيد صدام حسين يقدم شهادته عن ''إمبراطورية'' جده

 كل ما وقع تشييده على امتداد 24 سنة في العراق قد انهار في يومٍ فعلياً، وهو يوم 9 نيسان/أبريل 2003. فقبل 14 سنة، كان صدام حسين شاهداً على انهيار "إمبراطوريته"، التي كانت آنذاك أكثر هشاشة من أي وقت مضى.
وفي الأثناء، تقدمت القوات الأميركية نحو القصور والمباني الوزارية في بغداد. وفي ظل ارتباك الجيش، شرع جلاوزة النظام في الصراع مع الجيش الأميركي، وفقاً لما ذكرت صحيفة El mundo الإسبانية.
منذ ذلك الحين، أصبحت تفاصيل حياة عائلة صدام حسين سراً غامضاً. ومن الواضح أن أقارب الرئيس السابق صدام حسين اختاروا العيش على هامش الحياة السياسية وبعيداً عن الأضواء.
لكن، لحسن الحظ تمكنت الصحيفة من عقد لقاء حصري مع أحد أحفاد الرئيس العراقي السابق، الذي قرر للمرة الأولى كسر حاجز الصمت والتحدث عن تفاصيل حياته بعد 14 سنة من سقوط حكم جده صدام حسين.
وفي هذا السياق، صرّح حسين ناصري، حفيد صدام حسين، في حوار هاتفي حصري مع صحيفة "الموندو"، قائلاً: "تركت العراق منذ أن كان عمري 9 سنوات، لكن في ذلك الوقت، لم أكن أدرك فعلاً حقيقة ما يقع في البلاد".
الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
بالتفاصيل ال ٥٠ مهمة في لعبة الحوت الازرق وكيف يقوم الشخص بقتل نفسه وماهي العلامات يرجى الحذر