الإعلانات

لو تكررت مغامرة صدام حسين في الكويت مع قطر لذهبت دول الخليج جميعاً إلى غير رجعة

لقد تم تدمير الوطن العربي بسبب سياسات الصبية الذين ورثوا العروش ، لنبدأ من قصي وعدي صدام حسين في العراق ، ثم بشار حافظ الأسد وأخيه في سورية ، ثم الإخوان أبناء علي عبد الله صالح في اليمن ، ثم جمال وعلاء مبارك في مصر ، ثم أبناء زايد في الإمارت ، ثم سيف الإسلام وأخوته أبناء معمر القذاقي في جماهيرية القذافي ، ثم ننتهي بمحمد بن سلمان في السعودية .

كل من ذكرناهم أعلاه أفسدوا الحياة السياسية والحياة بشكل عام في بلادهم ، وهم يعدون أنفسهم ويعدهم المعدون لوراثة الحكم . ولم يكتف هؤلاء بالإفساد وهم في طور الإعداد السياسي ، بل انتقلوا إلى التدمير للأوطان ومقدراتها وللمجتمعات وتفاعلاتها ، وهذا ما حدث في العراق وسورية واليمن ومصر وليبيا ، وتبقى الإمارات والسعودية تنتظر نفس المصير .


هذه كانت عاقبة عدم وجود دستور محترم ومؤسسات سياسية دستورية وقوى سياسية لها احترامها ورسوخها في الحياة السياسية والاجتماعية ومؤسسات مجتمع مدني لها احترامها وتأثيرها .

ومن ناحية أخرى وإكمالاً للحلقة الجهنمية التي يسير فيه الصبية مراهقو السياسة فقد لاحظنا أن البعض يتحدث عن تفكير سعودي إماراتي في ابتلاع قطر ، وما لا شك فيه أن هذه ستكون هي النهاية المرعبة لدول الخليج جميعاً ، “.. فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم” (الفرقان 63) .


الإعلانات

تصفح المزيد!

اغلق
خطير هذا ما وجده الحشد الشعبي وما خلفه في ناحية الرياض بكركوك